عن بنك الاردن - التقرير السنوي - الإنجازات السنوية

الأنشطة والإنجازات 2012

لقد كان العام 2012 عاماً آخر يضاف إلى أعوام من النجاح والأداء الإيجابي لبنك الأردن، فقد أثمرت جهود البنك في الحفاظ على إنجازاته والسير قدما في تعزيز دوره على الساحة المصرفية مواصلاً العمل على تحقيق أهدافه النوعية والكمية المنبثقة عن خطته الاستراتيجية للسنوات 2011 – 2013 من خلال تركيز جهود إداراته ودوائره على تنفيذ مجموعة من المشاريع وبرامج العمل والتي أثمرت عن تحقيق نتائج ومعدلات نمو ايجابية في مختلف الأنشطة ومجالات العمل وفقاً للأهداف المرسومة، وذلك على الرغم من التغيرات المتسارعة في المشهد السياسي إقليمياً والتي أثرت بشكل مباشر على المناخ الاستثماري والنمو الاقتصادي وساهمت في تركيز البحث في الشأن الاقتصادي والتنمويّ وتنفيذ مجموعة من الاصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية في المملكة الأردنية الهاشمية، وبما يعزز المخرجات المرجوة للتحولات السياسية الحاصلة في المنطقة بشكل عام.

إن نتائج البنك لسنة 2012 هي ثمرةُ جهود بذلها عدد كبير من المتفانين والعاملين بجدّ، وقد جاء الدعم الكامل والتوجيهات الحكيمة والتحليل السليم للإدارة العليا معززاً لقدرة البنك على تلبية متطلبات مختلف فئات العملاء، واغتنام الفرص لتحقيق النمو المستهدف  والتكيف مع الظروف المحيطة والتعامل مع مختلف المستجدات في الأسواق التي يعمل بها البنك، بفعل التخطيط المتوازن والتوظيف الأمثل للموارد الداخلية والذاتية للبنك وتبني احدث السياسات والأساليب والأنظمة المصرفية الحديثة بهدف تعزيز وتحسين مستوى عملياته وخدماته لتلبية الاحتياجات المتجددة لمختلف قطاعات وفئات العملاء.

النتائج المالية:

تأتي النتائج المالية لبنك الأردن في سنة 2012 كمحصلة للتقدم المتواصل في الأداء إلى جانب تطبيق افضل الممارسات المحاسبية العالمية وأحدث النماذج والأنظمة المالية في إدارة الأصول والمطلوبات والاستفادة من التحديات والعمل على تحويلها الى فرص لتطوير الأعمال, وتحقيق أعلى معدلات الإنجاز النوعية والكمية في بيئة تتميز بالتحدي والمثابرة على التنفيذ, وقد انعكست النتائج المالية في المحافظة على النسب المالية الرئيسية ضمن متطلبات الجهات الرقابية, فبلغت نسبة كفاية رأس المال 16.46% ووصلت نسبة السيولة القانونية إلى 162%، كما لم تتجاوز نسبة التسهيلات غير العاملة بعد تنزيل الفوائد المعلقة إلى إجمالي تسهيلات البنك 9.88% مقارنة بالنسبة المعيارية العالمية البالغة 10%. كما ارتفعت نسبة تغطية المخصصات للديون غير العاملة إلى 84.4% لسنة 2012 مقابل 68% لسنة 2011.

لقد استطاع بنك الأردن في ظل حالة عدم التأكد التي تعيشها المنطقة والتي تأثر بها السوق الأردني والأسواق الخارجية التي يعمل بها البنك من تحقيق نتائج ايجابية على مستوى مساهمي البنك، حيث بلغ صافي الربح العائد لمساهمي البنك 36.3 مليون دينار محافظاً على نفس مستوياته التي حققها في سنة 2011، وذلك على الرغم من استدراك المزيد من المخصصات تمثل حصة البنك في مواجهة محفظة تسهيلات بنك الأردن – سورية، نظراً للأوضاع السياسية والاقتصادية القائمة. وسجل صافي الأرباح للبنك قبل الضريبة ما قيمته 46.2 مليون دينار مقارنة بمبلغ 49.7 مليون دينار في السنة السابقة وبنسبة انخفاض 6.9%. كما بلغت موجودات البنك 2,016.6 مليون دينار مقابل 2,052.9 مليون دينار في نهاية السنة السابقة 2011, وارتفعت حقوق الملكية لمساهمي البنك إلى حوالي 276.5 مليون دينار وبنسبة 6.7%.

وعلى صعيد مصادر الأموال فقد ارتفعت ودائع العملاء بمبلغ 54.6 مليون دينار وبنسبة 3.6% مقارنةً بسنة 2011 لتصل إلى 1,552.6 مليون دينار، وجاء هذا الارتفاع مدعوماً بنمو ودائع التوفير بمبلغ 47.7 مليون دينار وبنسبة 9.9% لتصل إلى 531.3 مليون دينار، ونمو شهادات الإيداع بمبلغ 47.2 مليون دينار وبنسبة 77.4% لتصل إلى 108.2 مليون دينار, ونمو ودائع الطلب بمبلغ 14.2 مليون دينار وبنسبة 3.9%, فيما انخفضت ودائع الأجل بحوالي 54.5 مليون دينار وبنسبة 9.3%.

لقد استمر البنك في الاستجابة لمتطلبات التمويل اللازمة لمختلف الأنشطة الاقتصادية المنتجة وذات الجدوى الاقتصادية والمحافظة على جودة المحفظة الائتمانية في ظل ازدياد مخاطر الائتمان في الأسواق التي يعمل بها البنك، فانخفضت محفظة التسـهيلات الائتمانية بالصافـي بمبلغ  115.9 مليون دينار وبنسبة بلغت 11.1% مقارنةً بسنة 2011 لتصل إلـى 930.6 مليون دينار، وعلى صعيد تطور محفظة التسهيلات الائتمانية  فقد ارتفعت تسهيلات قطاع الأفراد بمبلغ يقارب 17 مليون دينار وبنسبة 8% لتصل إلى 230.3 مليون دينار، والقروض العقارية بنسبة 1.2% وبمبلغ 2 مليون دينار, وتسهيلات الحكومة والقطاع العام بمبلغ 1.2 مليون دينار وبنسبة 1.4% لتصل إلى 84.1 مليون دينار، فيما تراجعت كل من تسهيلات قطاع الشركات الكبرى بحوالي 17.9% لتصل إلى 401.3 مليون دينار, وانخفضت التسهيلات المقدمة لقطاع المؤسسات المتوسطة والصغيرة بنسبة 18% لتسجل 137.6 مليون دينار, كما قام البنك بتوظيف مصادر أمواله في الموجودات المالية حيث ارتفعت محفظة الموجودات المالية بمبلغ 46.7 مليون دينار وبنسبة 11.2% لتصل إلى 464.9 مليون دينار.

وعن أبرز بنود قائمة الدخل الموحد، فقد ارتفع إجمالي الدخل ليصل إلى 117.3 مليون دينار وبنسبة 4.2% مقارنةً بسنة 2011، كما ارتفع صافي إيرادات الفوائد والعمولات بنسبة 7.7% مقارنةً بعام 2011 ليسجل 104.6 مليون دينار. وارتفعت التوزيعات النقدية من الاستثمار في الموجودات المالية بمبلغ 1.4 مليون دينار وبنسبة 78.2% لتصل إلى 3.1 مليون دينار, فيما تراجعت أرباح العملات الأجنبية بنسبة 48.8% لتصل إلى 3.2 مليون دينار. أما إجمالي المصروفات فقد ارتفعت بمبلغ 8.2 مليون دينار وبنسبة زيادة 13% مقارنةً بعام 2011 لتصل 71 مليون دينار، وذلك لمقابلة متطلبات التوسع والنمو في حجم أعمال البنك وتنفيذ مجموعة المشاريع وبرامج العمل.


المركز التنافسي:

حافظ بنك الأردن على مركزه المتقدم في السوق المصرفي الأردني على مستوى الموجودات والودائع والتسهيلات الائتمانية ونسب الملاءة والعوائد، فبلغت الحصة السوقية لودائع العملاء وإجمالي التسهيلات الائتمانية لفروع الأردن 4.5% و4.7% على التوالي. وعلى مستوى المركز التنافسي في السوق الفلسطيني فقد سجل بنك الأردن حصة سوقية لودائع العملاء بلغت 10.8% وللتسهيلات بنسبة 7.3%، من إجمالي ودائع وتسهيلات البنوك الأردنية العاملة في فلسطين.
أما بما يتعلق ببنك الأردن – سورية، وعلى الرغم من الظروف السائدة في السوق السوري فقد بلغت الحصة السوقية لودائع العملاء حوالي 4.1% وللتسهيلات 5% من إجمالي ودائع وتسهيلات المصارف الخاصة في السوق السوري, وفقاً لأحدث بيانات متاحة.

منتجات وخدمات البنك:

استمر بنك الأردن في تطبيق استراتيجيته الهادفة إلى توسيع قاعدة عملائه واستهداف فئات وشرائح جديدة، وخلال سنة 2012 واصل البنك تطوير مجموعة منتجاته وخدماته بما يلبي احتياجات العملاء ويواكب التطورات والتغيرات الحاصلة في السوق المصرفي والوضع الاقتصادي المحلي والإقليمي. بالإضافة إلى تطوير وتحديث قنوات إيصال الخدمة للعملاء بهدف زيادة مستوى الخدمة المقدمة، وتعزيز رضى العملاء الأفراد والشركات والمؤسسات المتوسطة والصغيرة.

خدمات الأفراد:

استمر البنك في تعزيز توجهه لقطاع التجزئة وتوسيع قاعدة العملاء، حيث باشر البنك في إدخال الخطة الاستراتيجية لقطاع خدمات الأفراد حيز التنفيذ ليتم البدء في تطوير تصنيف شرائح العملاء والعمل على تطوير منتجات وخدمات مصرفية تلبي احتياجاتهم. وواصل البنك طرح وتطوير البرامج الخاصة بقطاع الأفراد حيث تم العمل على إعداد عدة عروض خاصة للسلف الشخصية لبعض الشركات المعتمدة, كما قام البنك باعتماد عدد جديد من الشركات في الأردن وفلسطين لغايات تمكينهم من الحصول على منتجات وخدمات البنك بسهولة ويسر, إضافة إلى ذلك فقد تم طرح حملة لتأجيل أقساط السلف الشخصية وذلك بمناسبة شهر رمضان المبارك والأعياد الدينية, واعتماد سياسة جديدة لآلية تصنيف الجهات على قائمة الشركات المعتمدة TML في الأردن وفلسطين. وفي جانب تطوير منتجات البطاقات قام البنك بطرح برنامج البطاقات مقابل الودائع لشريحة معدل الحسابات من 20 ألف دينار فما فوق, وعقد اتفاقيات جديدة لبرنامج النقاط والخصومات على البطاقات مع متاجر عديدة ومميزة, كما تم طرح منتج بطاقة فيزا البلاتنية في فروع الأردن والتي تمنح حاملها مجموعة من المزايا تتيح له امكانية الدخول الى صالات الاعمال في المطارات الدولية, وسقفاً ائتمانياً اعلى, بالإضافة إلى برنامج مكافآت وخصومات منافس, هذا وتم إعداد وطرح حملة خاصة (استرجاع نقدي بنسبة 5%)  لتشجيع العملاء حاملي البطاقات البلاتينية على استخدام بطاقاتهم الائتمانية في المشتريات. كما استمر البنك بتطبيق برنامج يقيم مستوى الخدمة المقدمة في الفروع, مما كان له اثر ايجابي في تعزيز مستوى الخدمة المقدمة للعملاء. هذا بالإضافة إلى التواصل مع العملاء للتأكد من مستوى رضاهم عن منتجات وخدمات البنك وتعامل الموظفين معهم.

خدمات الشركات:

واصلت مجموعة الخدمات البنكية للشركات الكبرى تقديم التمويل اللازم لمختلف القطاعات والانشطة الاقتصادية والمشاريع ذات الجدوى الاقتصادية مع المحافظة على نوعية المحفظة الائتمانية ضمن مخاطر مقبولة وذلك في ظل استمرار تباطؤ الانشطة الاقتصادية في الاسواق المحلية والاقليمية التي يعمل بها البنك, وساهم البنك خلال سنة 2012 في تمويل عدد من القطاعات الحيوية من ابرزها قطاعات الطاقة, الاغذية, الادوية, المستشفيات, والإسكان, كما واصل تنفيذ مجموعة من قروض التجمع البنكي والتي بلغ رصيدها 20.1 مليون دينار خلال سنة 2012,  تم تنفيذها لتمويل مجموعة من المشاريع الاقتصادية المنتجة شملت قطاعات المياه, الطاقة, والعقارات.

خدمات المؤسسات المتوسطة والصغيرة:

واصل البنك تقديم خدماته لقطاع المؤسسات المتوسطة والصغيرة خلال سنة 2012 من خلال مراكزه الاحد عشر المتخصصة والمنتشرة في محافظات المملكة, حيث استمر البنك في توفير التمويل الطويل والقصير الاجل للأنشطة التجارية والصناعية والخدمية. وفي سياق التوجه للقطاعات الاقتصادية المنتجة فقد تم الانتهاء من الدراسة التسويقية والتي شملت دراسة شركات استيراد المواد الغذائية والسلع الاستراتيجية، وتم إعداد دراسات لقطاعي التعدين والعقارات. واستمر العمل على تطوير وبناء العلاقات مع المؤسسات الداعمة لقطاع المنشآت المتوسطة والصغيرة في الأردن, للاستفادة من الخدمات المقدمة من قبلهم لعملاء بنك الأردن, حيث تم زيادة مبلغ القروض المضمونة من قبل شركة ضمان القروض وبرنامج USAID, مما ساهم في تخفيض المخاطر وزيادة التمويل المقدم لهذا القطاع. وفي سياق حرص البنك على الارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة لعملاء قطاع SME فقد تم إصدار نتائج دراسة رضا العملاء عن خدمات دائرة تنمية الأعمال التجارية حيث تم إعداد استبيان لعملاء قطاع SMEs في البنك وتوجيهه لعينة ممثلة, وقد أظهرت الدراسة نسبة رضا عالية عن مستوى الخدمات والمنتجات في البنك, كما تم البدء بإعداد قاعدة بيانات للشركات في الأردن حيث تحتوي هذه القاعدة على معلومات تفصيلية عن الشركات من خلال الاستفادة من بيانات غرف التجارة في المملكة. إضافة إلى ذلك فقد تم إعادة تصنيف القطاعات الاقتصادية للعملاء في المحفظة الائتمانية حسب التنصيف الدولي ISIC4 مما يساعد في معرفة القطاعات الاقتصادية التفصيلية ومقارنتها مع بيانات دائرة الإحصاءات العامة.

خدمات التأجير التمويلي:

استكمل بنك الأردن إطلاق أعمال شركة "الأردن للتأجير التمويلي" في سنة 2012، بما يسهم في تنويع الخيارات التمويلية لعملاء الأفراد والشركات والمؤسسات ولكافة القطاعات الاقتصادية. حيث تم اعتماد النظام الآلي لشركة الأردن للتأجير التمويلي, وإعداد سياسات وإجراءات العمل والهيكل التنظيمي للشركة, إضافة إلى ذلك فقد تم إعداد برامج تمويل شركات الإسكان, حيث تم تقديم منتج تمويل العقار لشركات الإسكان واستقطاب عدد منهم, إضافة إلى إعداد برنامج خدمة التأجير الشامل (Gas &Go), وتم استكمال الكادر الوظيفي للشركة . كما استمر البنك في تقديم خدمات التأجير التمويلي لعملائه لتشمل شراء انواع مختلفة من الاصول مما ساهم في زيادة قاعدة عملاء التأجير التمويلي.

 شبكة الفروع ومنافذ التوزيع:

في مجال تعزيز شبكة الفروع ومنافذ التوزيع وتطوير بيئة الخدمة في الفروع بما يتوافق مع الهوية المؤسسية الموحدة للبنك وتحسين مستوى الخدمة المقدمة للعملاء، وضمن تنفيذ البنك لخطة العمل الخمسية التي تشمل تحديث الفروع والتوسع بالفروع الجديدة اعتماداً على تحديد فئات وشرائح العملاء المستهدفين، فقد تم خلال سنة 2012 افتتاح فرع الهاشمي الشمالي وكذلك افتتاح فرع شارع الثلاثين - اربد، وتم تحديث كل من فرع المحطة, فرع الحصن, فرع الزرقاء, فرع المفرق, فرع خلدا, فرع وادي السير. وعلى مستوى فروعنا في فلسطين فقد تم افتتاح فرع رفيديا في محافظة نابلس. وعلى صعيد بنك الأردن - سورية فقد تم افتتاح فرع واحد في ريف دمشق في منطقة جرمانا.

منافذ التوزيع الإلكترونية:

واصل البنك خلال سنة 2012 تطوير وتنويع الخدمات المقدمة من خلال منافذ التوزيع الإلكترونية, حيث تم تمديد حملة تسديد الفواتير من خلال بنك الانترنت والبنك الناطق لنهاية العام, واستمر البنك في تنفيذ ومتابعة طلبات العملاء من خلال القنوات الإلكترونية. وفي مجال تطوير بيئة الخدمة في الفروع فقد تم زيادة عدد الفروع التي تطبق نظام إدارة الدور (Queuing Management System) إلى سبعة فروع. وعلى صعيد توسيع شبكة الصراف الآلي، فقد استمر البنك في توسيع شبكة أجهزة الصراف الآلي في كل من الأردن وفلسطين وسورية، حيث بلغ عدد أجهزة الصراف الآلي (110) في الأردن، (21) منها مزود بخدمة الإيداع النقدي الفوري، و(28) جهازاً في فلسطين، بالإضافة إلى (12) جهازاً في سورية. وسيتم خلال سنة 2013 تطوير نظام بنك الانترنت وتحديثه بأنظمة متطورة تلبي تطلعات العملاء, إضافة إلى إطلاق خدمة بنك الموبايل للعملاء حيث تم اعتماد شركة رائدة في هذا المجال.

الأساليب التنظيمية والموارد التقنية:

انطلاقاً من استراتيجية البنك الهادفة إلى الارتقاء بالبنية التحتية وتوفير بيئة عمليات ومنظومة إجراءات وقواعد بيانات وسياسات وأنظمة صلاحيات قادرة على مواكبة متطلبات البنك الحالية والمستقبلية، وتختصر الفترة الزمنية لتنفيذ الخدمات لإتمام المعاملات وبما يسهم في تقليل التكاليف والارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة للعملاء باعتبارها الميزة التنافسية الرئيسية للبنك, فقد واصل البنك في سنة 2012 استكمال مشاريع وبرامج العمل على مستوى التنظيم والعمليات والتشغيل، بهدف تعزيز مستوى الخدمة المقدمة للعملاء, وفي هذا المجال تم إعادة دراسة العمليات لبعض دوائر ووحدات البنك, كما تم مراجعة مجموعة من اجراءات العمل ويذكر منها اجراءات بطاقات (Revolving), اجراءات فتح الحسابات, اجراءات عمل مركز الاتصال, كما تم إعادة تقييم مسار بعض العمليات واستحداث هياكل تنظيمية لبعض الوحدات الإدارية, إضافة إلى مراجعة الأوصاف الوظيفية لدوائر الانظمة, المالية, والخدمات التجارية المركزية, وإعادة تنظيم دائرة العمليات المركزية بفصل مهام فحص البرامج عن استحداث وتطوير البرامج, كما تم استكمال إعادة تنظيم دوائر الدعم في الإدارة الإقليمية لفروع فلسطين وإعادة تصميم بعض العمليات لرفع مستوى الإنجاز وتقليل التكاليف, وتم البدء في تحديث بيانات العملاء في فروع فلسطين امتثالا لمتطلبات سلطة النقد الفلسطينية. وفي جانب استكمال متطلبات تأسيس شركة الأردن للتأجير التمويلي فقد تم إنجاز نظام الصلاحيات الخاص بالشركة إضافة إلى الهيكل التنظيمي والأوصاف الوظيفية, وفي جانب تطوير نماذج الشيكات فقد تم تصميم نماذج شيكات مقبولة الدفع جديدة بحيث يتم طباعتها من خلال النظام الآلي مما يرفع من مستوى الدقة والرقابة, وقام البنك بتطبيق نظام احتساب المخصصات والتصنيف الآلي للحسابات في الأردن وسورية وفلسطين. وفيما يتعلق بالنظام الآلي للموارد البشرية فقد تم تطبيق المرحلة الأولى من نظام ( (HR-Coreونظام الرواتب. وفي إطار تطوير وتعزيز القاعدة التكنولوجية والتقنية في البنك, فقد تمت المباشرة بمشروع استبدال أو تطوير نظام بنك الانترنت واختيار شركة رائدة للتطبيق من قبل اللجنة المكلفة. وكذلك مشروع النظام الآلي للتحصيلات: حيث تم التعاقد مع شركة رائدة لتنفيذ المشروع. وفي مجال تطوير نظام تقييم الائتمان (Credit Scoring ) تم اختيار شركة FICO لتطبيق المشروع الذي يعمل على تحسين وزيادة قدرة البنك للتعامل مع مخاطر عملاء الأفراد بالإضافة إلى أتمته عملية اتخاذ القرار الائتماني استنادا إلى مجموعة من المعايير تعتمد على درجات المخاطر. كما تم التعاقد على شراء 12 جهاز صراف آلي جديد نوع Diebold, وجاري العمل على تركيبها. وفي فلسطين تم استبدال 21 جهاز صراف بأخرى جديدة متطورة تتيح خيارات السحب بعملات مختلفة, إضافة إلى تعديل كافة خطوط الاتصال بين الفروع والصرافات والإدارة الإقليمية إلى MPLS وذلك لزيادة سرعة الاتصال وتخفيض التكاليف. وبهدف تعزيز الأمان وتسريع الأعمال وتنفيذها بدقة تم تنفيذ مشروع فحوصات الاختراق penetration test, وتطوير نظام SWIFT إلى Alliance V7. وجاري العمل على تطبيق نظام (E-Application) الخاص بالحصول على الموافقات الإدارية لعملاء الافراد, كما تم تطوير نظام اجراءات العمل Igrafx بإعادة تنظيم عرض تنظيم اجراءات العمل بما يسهم في سرعة وصول الموظف إلى الجزئية المطلوبة من الإجراء, وعلى صعيد بنك الأردن – سورية فقد تم استكمال وإنشاء مركز الحاسوب الرديف في مبنى الإدارة العامة في شارع بغداد لإدارة الأزمات, إضافة إلى تطبيق نظام إجراءات العمل Igrafx.        

وفي مجال إدارة المخاطر والامتثال للتشريعات والقوانين المصرفية وتعزيز اسس الحاكمية  المؤسسية في البنك فقد قام البنك بإعداد واعتماد آلية لإدارة تعارض المصالح بهدف تعزيز وترسيخ مفاهيم الحاكمية المؤسسية والحد قدر الإمكان من هذا النوع من المخاطر, كما تم الانتهاء من عملية دراسة وتقييم متطلبات مقررات بازل III استناداً لتعليمات البنك المركزي الأردني, واحتساب نتائج عملية التقييم ومدى تأثيرها على  البنك وتزويد البنك المركزي الأردني بهذه النتائج التي أظهرت قدرة البنك على تلبية مقررات بازل III وقدرته على إدارة المخاطر المختلفة التي يواجهها في ظل كافة الظروف والمعطيات التي من الممكن أن تحدث. كما تم الانتهاء من تجهيز متطلبات الانتقال إلى الطريقة المعيارية في احتساب كفاية رأس المال للمخاطر التشغيلية ومناقشتها وإقرارها من البنك المركزي الأردني, بالإضافة إلى تلبية متطلبات التقييم الداخلي لكفاية رأس المال (ICAAP) وفقاً لخطة تطبيق الدعامة الثانية لمعيار بازل II, واستمر البنك في إعادة تقييم ملفات مخاطر العمليات لكافة وحدات البنك ومراجعة وتصنيف قاعدة الأخطاء التشغيلية وربطها مع المخاطر ذات العلاقة وكذلك تطبيق مؤشرات المخاطر (KRI) آلياً, كما واستمر البنك في إجراء اختبارات الأوضاع الضاغطة المقرة من البنك المركزي الأردني بالإضافة إلى مراجعة وتعديل سيناريوهات هذه الاختبارات بما يتناسب مع طبيعة وحجم المخاطر التي من الممكن أن يتعرض لها البنك, وتطبيق سيناريوهات متقدمة لمراقبة كافة العمليات التي تتم بالبنك من خلال النظام الآلي الذي يطبقه البنك لمكافحة عمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب. وتم تجهيز متطلبات تطبيق مشروع Management Security Services)  MSS) بهدف مراقبة كافة النواحي الفنية على مدار الساعة, وتتولى وحدة أمن المعلومات عملية تطبيق وإدارة هذا المشروع والذي من شأنه أن يعزز ويحافظ على النواحي الأمنية بالبنك. وعلى صعيد أعمال بنك الأردن في فلسطين فقد تم العمل على إعادة تنظيم دوائر المخاطر والامتثال ورفدها بالكوادر المؤهلة, ومواصلة العمل على إعادة تقييم ملفات مخاطر العمليات لوحدات البنك وفقاً للتنظيم الجديد الذي تم تطبيقه في فلسطين. وعلى مستوى أعمال بنك الأردن – سورية, فقد تم استكمال وتطبيق مقررات لجنة بازل II وفقاً لمتطلبات مصرف سورية المركزي, وتم العمل على تطبيق نظام آلي لإدارة المخاطر التشغيلية (CARE) وإعداد ملفات مخاطر لوحدات البنك المختلفة Risk Profile وبناء قاعدة بيانات بالأخطاء التشغيلية, واستمرار إجراء اختبارات الأوضاع الضاغطة Stress Testing, وإعداد وتطوير كشوفات دورية لمراقبة مخاطر السوق والسيولة, وإعداد واعتماد سياسة مخاطر التشغيل ووضعها موضع التنفيذ.  

الموارد البشرية:  

في مجال الارتقاء بمستوى الموارد البشرية وزيادة كفاءتها واصل بنك الأردن في سنة 2012 تنفيذ مجموعة من المشاريع المتعلقة بتطوير الموارد البشرية وفقا لا فضل الممارسات الإدارية حيث تم تطبيق نتائج مشروع تقييم الوظائف ونظام الدرجات الجديد مطلع سنة 2012, مما ساهم في زيادة رضا الموظفين والمحافظة على الموظفين الأكفاء, كما استمر البنك في المشاركة بدراسات مختلفة لمستوى الرواتب في السوق المصرفي الأردني, وفي مجال النشاط التدريبي فقد تم إدخال برامج لتنمية قدرات الموظفين الحاليين والجدد. حيث اطلق البنك برامج تدريبية متخصصة تغطي وظيفتي (التلر وخدمة العملاء) لتعزيز خبراتهم ومهاراتهم المصرفية, حيث بلغ عدد المشاركين في هذه الدورات 560 موظفاً, وتم إطلاق برنامج تدريبي خاص بموظفي قطاعي تنمية أعمال الشركات وتنمية الأعمال التجارية وبلغ عدد المشاركين فيها 13 موظف, بالإضافة إلى تأهيل 14 مدرباً داخلياً معتمداً من خلال عقد برنامج تدريبي متخصص بإعداد المدربين الداخليين في البنك, كما تم عقد 5 برامج تعريفية للموظفين حديثي التعيين حيث بلغ عددهم 143 موظف, كما انضم 59 متدرب إلى برنامج (MS Office 2010 E-Learning). 

وفي جانب استكمال مشاريع وتطوير أنظمة وسياسات الموارد البشرية, فقد تم الانتهاء من تطبيق المرحلة الأولى من النظام الآلي الخاص بدائرة الموارد البشرية HRMS, حيث تم تطبيق مرحلة الـ HR-Core وسيتيح هذا النظام أتمتة الطلبات التي يقوم بها الموظف مثل طلب إجازات, طلب تسهيلات, طلب كشف حساب ... الخ, بما يضمن سهولة وسرعة ودقة التعامل مع هذه الطلبات, ونظام الرواتب كمرحلة أولى, وتطبيق نظام تقييم الأداء  MBOفي مرحلة لاحقة, كما سيتم تطبيق النظام في الفروع الخارجية والشركات التابعة وذلك خلال سنة 2013. وفي جانب أعمال البنك في فلسطين فقد تم البدء بتعميم وتطبيق جميع السياسات والمبادرات في الإدارة الإقليمية لفروع فلسطين لتحقيق التناغم في جميع سياسات ومبادرات الموارد البشرية على مستوى البنك بما في ذلك الشركات التابعة, حيث تم وضع خطة عمل خاصة بتطبيق مشروع تقييم الوظائف في الإدارة الإقليمية لفروع فلسطين بهدف وضع هيكل درجات وظيفية وسلم رواتب وما يرافق ذلك من أثر إيجابي على رفع الرضا الوظيفي وتخفيض معدل الدوران والمحافظة على الموظفين الأكفاء.  
 
وعلى صعيد النشاط التدريبي لفروع فلسطين تم العمل على تنظيم ورشات تدريبية داخلية وايفاد موظفين لدورات خارجية مما يساعد على بناء قاعدة عريضة من الموظفين ذوي المهارات العالية. وفيما يتعلق ببنك الأردن – سورية فقد تم تنفيذ مجموعة من الدورات حسب الحاجة ووفقاً للظروف السائدة.

المسؤولية الاجتماعية:

إننا في بنك الأردن ندرك جيداً أن المسؤولية الاجتماعية تتمثل في العمل على إدماج النواحي الاجتماعية والبيئية في إدارة أعمالنا وتعاملاتنا مع شركائنا ومجتمعنا. ولهذا استمر البنك في تقديم الدعم والرعاية لمختلف الأنشطة والفعاليات العلمية والثقافية والرياضية والاجتماعية.

تمثلت أهم الإنجازات في استمرار مبادرة بنك الأردن التعليمية للسنة الرابعة على التوالي من خلال اتفاقية الشراكة مع برنامج "حكايات سمسم" الذي يقوم على نشر رسائل تربوية للأطفال، كما استمر البنك بتقديم الدعم للسنة الرابعة على التوالي لمتحف الأطفال الأردني والذي اتاح الدخول المجاني للأطفال وذويهم في الجمعة الأولى من كل شهر. كما قام بدعم حملة التوعية المرورية والتي نفذت بالتعاون مع إدارة السير المركزية, حيث شملت الحملة طباعة كتيب يحتوي على مجموعة من القيم المرورية باللغتين العربية والانجليزية, وفي سياق دعمه للأنشطة الرياضية قام البنك برعاية بطولة عمان الدولية للفروسية التي اقيمت في نادي الجواد العربي, ورعاية بطولة الشركات التي نظمتها شركة النشامى للألعاب, بالإضافة إلى رعاية بطولة دوري صغار مدرسة اكاديمية عمان, ورعاية بطولة مدرسة كامبردج الثالثة للسباحة.

وحرصا من بنك الأردن على أن يكون في مقدمة الداعمين لفعاليات المجتمع الأردني وخدمة أهداف التكامل والتعاضد والتآزر من خلال المساهمة في أنشطة الجمعيات الخيرية، ودعم الأعمال التي تقوم بها, فقد واصل البنك تقديم الدعم لعدد من المؤسسات والجمعيات نذكر منها: مؤسسة الحسين للسرطان, مؤسسة الأميرة تغريد للتنمية, جمعية العناية بالشلل الدماغي, رعاية مؤسسة التعاون الدولية / فلسطين, واقامة حفل افطار لأطفال مركز ايتام الجويدة وجمعية رعاية الفتى اليتيم بالتعاون مع جمعية خطوات خلال شهر رمضان المبارك. كما قام البنك بالمشاركة بحملة طرود الخير بالتعاون مع جمعية بيت عمان حيث تم توزيع اكثر من 100 طرد للفئات الأقل حظاً. وفي إطار استمرار دعم البنك للأنشطة الخيرية قام البنك بدعم الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية خلال شهر رمضان المبارك والذي يسهم في تقديم الدعم لعدد من المشروعات التنموية للأسر المستفيدة في عدد من المحافظات. هذا وقد بلغ إجمالي مساهمات البنك في خدمة المجتمع المحلي خلال سنة 2012 حوالي 239.7 ألف دينار.

 

 

  Login form
User Name :
Password :